عشق رومنسيات


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثاليوميةالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 صـــوت المطــــر ينادينى .... يحاكينى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عشق

صاحبة الموقع وسيدة القصر


صاحبة الموقع وسيدة القصر


انثى
عدد الرسائل : 733
العمر : 44
  :
sms : أعيش على صدى صوتك ودفىء نغمتك يا ما اذبتنى روعة جمالك أنا عشقت لحظه صمتك ودفء حوارك
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

مُساهمةموضوع: صـــوت المطــــر ينادينى .... يحاكينى    الثلاثاء فبراير 07, 2012 11:44 am

[align=center]


صوت المطر ينادينى .. يحاكينى




بينما كنت غارقه في نومي،لأمحو تعب جسمي ، ازيل عناء يومي
وفجاءة استيقظت ... ثمة صوتا ما يخاطبني
فصوت المطر يحاكينى .....ينادينى


تعالي الى هنا ماذا تنتظرين؟



صوت المطر اعدني الى الماضي وذكرياته
الى فتره قد مضت من حياتي وحياته

فأخذني الشوق والحنين له

والى ذكريات قد مضت ولكن ما زالت معى

اما هو فلم يعد له اية وجود او حضور

فقد أصبح سيدى بعيدا عن موقعى ولكن قريب من أعماقى

ذهبت

اجري، واجري،واجري

لأسترجع مع قطرات المطر امسي، وأبـــــو ح لها بهمسي

مددت ذراعي ، اغمضت عيني وبداءت


استدير.. استدير.... واستدير

أتراقص على اوتار الأسى تارة ، وبالجمود تلف تارة


المطر حبيباته تتساقط ، ونسماته تداعب خصلات شعري





شعرت بيده تقترب منى وينادى


تعالى ... تعالى



هل أنت حقيقة أم سراب يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا؟





أجابنى بصوت يحدوه الأمل :-
هذا أنا يا سيدة القصر



سيدى
طيفك يناديني ..يكلمني ..

يشعرني بوجودك معي اينما أكون ..

أحس بدمك يسري مع دمي ..

اسمع خطوات قدميك ..واقترابك مني ..

ومسحك على شعري ..ومداعبتك لي ..





هل أنت حقيقة أم سراب يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا؟





أجابنى بصوت يحدوه الأمل :-
هذا أنا يا سيدة القصر



سيدي ....انني امراءة
عندما اعشق اعشق بكل مافي
اعشق من راسي الى اخمص قدمي
بصدق العاطفه احببتك وبى بمشاعرى أصبحت لك أسيرة

سيدي لقد منحتك الحب كله ..

اعطيتك كل ما املك من عواطف ودفئ مشاعري

ولكن سيدى اخذت الدفئ منها وتركتها لتبرد ..وتعاني حرمان الليالي ..




حبيبتي ..دعيني ابقى متأملا بك ...
لا تملي مني ...ولا تبتعدي عني ..
اتركي يداي تلتف حول خصرك ..
لتقربك إلي اكثر ..
اريدك بجانبي ..
فأنت لي ....وأنا لك ...




ومد يده لنتراقص تحت قطرات المطر
وطلبت من المطر لا يذيع السر من بيننا ويكتم ضحكاتنا
لم يكن هناك غير صوت ضحكاتنا وصوت المطر
ظلالنا نراقص وبداء الفجر يشرق






حتى وصلنا لذلك القصر
كان يعني لنا ذلك النصر
بناه من الرمال ـ واساسه كان صدق المشاعر والأمال



عجبا .. عجبا
يالهي !!! لقد تحطم
أين قصرى ؟؟





لا تخافى سيدة القصر
سوف يعود .. نعم سيعود
سأعيد بناءه بأحكام ، ولن يحطمه انسان ، ولازمان
سيظل باقي ، ذلك القصر الراقي
قصري وقصرك،
سيصمد امام الزمن القاسي ، امام كل المأسي
ولن تكوني انتي ولا انا له ناسـين





وبعد وقت طويل وساعات مضت

استيقظت وانا اعاني فراق ذلك الخــليل

استيقظت من ذلك الحلم الجميــل

وادركت ان المطر به كان وسـيله


لأسترجاع ذكريات قد مضت عليها اوقات طويله

ذكريات في ايام وليالــي جمــيله





فهل سأظل اعيش الحلم والالم معا ؟؟



سيد الحب في حياتـي

من انا .. وأين انا.. ؟
واين هي نفســي الآن .,
سأختفي الآن ..لأني لا أظن أن ألقى منك أجوبه ..
فهل سألقاها .. !

فهل سألقاها..!
[/align]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صـــوت المطــــر ينادينى .... يحاكينى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشق رومنسيات :: ღ ♥ ღقـــســـمـــ الأطــــروحــــات الأدبــــيــــه ღ ♥ ღ :: ( •شـاطى الحروف وعــزف الإحســاس • )-
انتقل الى: